Post-digital Landscapes (2020) by Hasan Hamdan

 

“Yesterday’s spline-dominated environment was elegant and modern; today’s data-driven design environment is messily postmodern: disconnected, broken, fragmentary, rickety, patchy, and aggregate.”  -- Mario Carpo.

 

Post-digital landscapes are a series of drawings that reflect on post-digital image culture and ‘cyberculture’. Images, scripts, drawings, and essays on the internet can be downloaded, used and reused, uploaded, and duplicated. In the practice of architecture, this often takes the form of 3D models or blocks of windows, doors, or other building components. 

Reflecting on Marcel Duchamps’ post-modern concept of the ‘readymades’, which is the process in which he selects ordinary fabricated objects and modifies them or joins them into various assemblages, thus transforming them to art. The project proposes evolving the ‘readymades’ concept from the use of analogue tools to include post-digital assemblages as an attempt to engage with concepts of big data. 

 

Post-digital landscapes is one such assemblage of many possible assemblages, and follows an architectural logic; all objects have an affinity to the grid and are composed of flat projections (plans and elevations), and categorized through architectural categories.

مشاهد ما بعد رقميّة (2020)، حسن حمدان

"كانت البيئة التي تهيمن عليها الخطوط أنيقة وعصريّة، بينما بيئة التصميم اليوم القائمة على البيانات هي ما بعد حداثيّة بشكل فوضوي: غير مترابطة، ومتقطّعة، ومجزّأة، وآيلة للسقوط، ومرقّعة، ومجمّعة تجميعاً". -ماريو كاربو.

"مشاهد ما بعد رقميّة" هي سلسلة من الرسومات التي تتأمّل في ثقافة الصورة الما بعد رقميّة والثقافة الإلكترونيّة. يمكن تنزيل الصور والنصوص والرسومات والمقال الموجودة على الإنترنت، وإعادة استخدامها، وتحميلها، ونسخها. في حقل الممارسة المعماريّة، غالباً ما يتّخذ هذا العمل شكل نماذج ثلاثيّة الأبعاد أو كتل من النوافذ، أو الأبواب، أو مكوّنات أخرى للمبنى.

يتأمّل المشروع في مفهوم مارسيل دوشامب الما بعد حداثي حول "الأعمال الجاهزة"، وهي العمليّة التي يختار فيها مواد مصنّعة عاديّة ويعدّلها أو يدمجها معاً في تراكيب مختلفة، وبالتالي: تحويلها إلى عمل فنّي. عبر هذا التأمّل، يقترح المشروع تطوير مفهوم "الأعمال الجاهزة" من استعمال الأدوات التناظريّة لتشمل التراكيب الما بعد رقميّة، كمحاولة للتفاعل مع مفاهيم البيانات الضخمة.

يعدّ عمل "مشاهد ما بعد رقميّة" إحدى هذه التراكيب التي نشأت عن العديد من التراكيب الممكنة، والتي تتّبع منطقاً معماريّاً: تمتلك جميع المواد صلة بالشبكة، وتتكوّن من إسقاطات مسطّحة (مخطّطات ورسوم واجهات)، وتصنّف عبر فئات معماريّة.