Unfolded Sheets (2019) by Reema Shatat

 

What happens if your bedroom becomes your whole world?

A fetus can spend around 40 weeks in a mother’s womb with all their survival needs provided to them. From the moment a newborn takes its first breath outside, the parents immediately attempt to simulate the womb’s conditions in the new environment. The world replaces the womb and a human being starts exploring how to adapt with this new home, this new bedroom. They start looking for that private and intimate place that they can feel safe at.

This project is an invitation for people to connect with their native womb through a bed – to think of these intimate and personal, yet pure actions; having a breakdown or maybe doing a happy dance, getting dressed and undressed, falling asleep to a dream then waking up, folding your sheets or just leaving them. 

Credits: Special thanks to the Jordan National Gallery of Fine Arts and Hiba Al-Nabulsi for being a part in making this project.

أغطية مبعثرة (2019)، ريما شتات

ما الممكن حدوثه إذا بات العالم كله غرفة نومك؟

يمكن للجنين العيش حوالي أربعين أسبوعاً في رحم أمه مع توافر كل احتياجاته اللازمة للبقاء.

ومنذ اللحظة التي يلتقط فيها الجنين أنفاسه الأولى في العالم الخارجي، يحرص والديه على محاولة صنع محيط مناسب له، محاكياً لظروف الرحم، منزلهم، غرفة نومهم. لاحقاً، يجسد هذا العالم ذاك الرحم بالنسبة للإنسان، مكاناً ليستمد منه حاجاته للبقاء، حيث يبدأ مغامرات اكتشاف طرق للتكيف مع هذا الموطن الجديد، أو غرفة النوم الجديدة هذه، ويبدأ بالبحث عن المكان الخاص المليء بالحميمية، والأمان.

هذا المشروع هو ابتكار يسمح للمتلقي/المتلقية اكتشاف رحمه/رحمها الفطري من خلال سرير، والتفكر في هذه السلوكيات الحميمية الخصوصية المتسمة بنقائها. الانهيار العصبي أو القيام برقصة معينة، ارتداء الملابس ثم خلعها، غط في نوم فاستغراق في حلم فيقظة، طي الأغطية أو ربما تركها مبعثرة كما يحلو له.

شكر وتقدير لكل من المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة وهبة النابلسي لكونهم جزءًا في إنتاج هذا العمل.